القنيطرة : مع حدث الدورة العادية الخامسة للمكتب الوطني التنفيذي للهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب تحت شعار ” من أجل إعلام مهني و مواطن “

hassan faqir27 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
القنيطرة : مع حدث الدورة العادية الخامسة للمكتب الوطني التنفيذي للهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب تحت شعار ” من أجل إعلام مهني و مواطن “
رابط مختصر

القنيطرة : مع حدث الدورة العادية الخامسة للمكتب الوطني التنفيذي للهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب تحت شعار ” من أجل إعلام مهني و مواطن “

نبأ 24 // الوطنية 

المتابعة // فريس بوزكري زكرياء

أيام قليلة من الإعدادات الجارية تفصل عن حدث إعلامي لا يقل أهمية ، أنظار تنصب على أشغال الدورة العادية الخامسة للمكتب الوطني التنفيذي للهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب تحت شعار ” من أجل إعلام مهني و مواطن ” المزمع عقدها في متم الشهر الجاري (29 شتنبر ) برواق غرفة الصناعة و التجارة و الخدمات بعاصمة الغرب مدينة القنيطرة ، هذا الاحتضان الدافئ بالتواصل و فلسفة القرب ، يدخل التاريخ من بابه الواسع (إعلاميا ) في رحاب صاحبة الجلالة بدعوة كريمة مطبوعة بالشرف لأهبة صناديد من الأقلام السيالة بالمكتب التنفيذي .
حدث يعود إلى الواجهة من جديد بآمال عريضة ، و رهان معقود على الدورة الخامسة بكل المقاييس ، و على الهيئة الوطنية باعتبارها المشتل ، و فصل جديد أكثر إشراقا يضخ دماء ساخنة بمقاربات نافعة ، و يعزز موجة البناء في أبعادها الكبرى ، و يهندس للخيارات المطروحة و الرؤية الإصلاحية على أوسع نطاق ، قس على ذلك أن هذه الدورة ستفتح أفاق التشاور على صعيد واسع ، بتلاقح وثيق و طموح مشترك، في مائدة مستديرة تحيي شعلة الملحمة الخامسة للهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب و روافدها الإعلامية .
و في سياق الحدث ، و صلب هذا الانشغال المشترك ، سيتم عرض و ترتيب كل الأوراق ، و المصادقة على مقررات رئاسة الهيئة من قبيل مكتبها التنفيذي في الشق المتعلق بجدول الأعمال ، إحداث اللجان ، الهيكلة و خلافها … ، و ما تقتضيه مسؤوليتها في البحث عن هالات متطورة لتقوية موقعها ، و بناء أفق إعلامي يركب التحدي ، و يجعل الإعلامي و المواطن المغربي في صلب اهتماماتها و طليعة انشغالاتها ( إصلاحات واسعة المعالي ، رفع منسوب المنتوج الإعلامي و تجويده ، توسيع القاعدة و الانفتاح على المدن و الأقاليم و الجهات و خلق مناذيب تحمل المشعل عبر ربوع المملكة … ) بزخم ايجابي من الأنشطة الدينامية التي تدخل في صميم حركية الهيئة ( القافلة الإعلامية للوحدة و التواصل النموذج الواضح لأكبر نجاح ) و في نفس الآن تؤسس عملها في إطار الاعتبار الجديد للحق الاجتماعي ، النقابي ،و الإعلامي… المواكب لملامح الحقوق العريضة ، و السياقات الوطنية ، و الأنساق الكبرى للدولة العميقة الراعية لحرية الرأي و التعبير في البناء الديمقراطي على أسس قيم المواطنة و احترام الثوابت الوطنية و الدستورية (منطوق المادة 28 من مقتضيات الدستور المغربي ) و إعمالا بمبادئها الأساسية و أحكام أخلاقيات مهنة الصحافة ( الميثاق الوطني لأخلاقيات المهنة / الجريدة الرسمية عدد 6799 بتاريخ 29 يوليوز 2019 وفقا لمقتضيات القانون رقم 90.13 ) .
و من المرتقب في ظل تظافر الجهود ، أن تحصد هذه الدورة نتائج قوية ، تثير انطباع ممتاز لدى الرأي العام ،و تستأثر اهتمام ملاحظين ، متتبعين ، و مهتمين ، سيما أصحاب الشأن من الإعلاميين الذين يتوسمون من الهيئة الوطنية لناشري الصحف الشيء الكثير ، على اعتبار أنها شريان الأساس الراعي لمصالحهم ، و الخيمة الأمثل لمنابرهم ، في إشارة ضوئية تروم الوقوف عند ورقة خاصة بمدونة الصحافة و النشر ، حول ما ستجره خلفها في الأفق البعيد ، و ما تنطوي عليه من آليات جديدة تسحب البساط من تحت أقدام شريحة عريضة من المنتسبين للمجال ، ممن تلقو ورقة حمراء ، و لجموا خلف ربو خانق تحت طائلة مساطر تكبلهم بشروط مجحفة جرى العمل عليها تحت مصوغات تنظيم المهنة و تخليقها .
و في اتجاه بلورة موقفها، أبانت الهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب ( منصة النضال الإعلامي ) على مستوى مشرف، و مواكبة عالية في جلسات ماراثونية دبرت مع المجلس الوطني للصحافة الذي ينتهج سياسة الباب المفتوح، و بإيعاز منها و تحت إشرافها، تم حصد حصيلة ذهبية من الطلبات المحالة على أنظار المجلس المذكور ( البطائق المهنية للصحافة ، ملائمة المنابر الاعلامية و المواقع الالكترونية …)، التي وجدت طريقها إلى الحل لفائدة مستفيدين تنفسوا الصعداء بعد الحجب التلقائي لمنابرهم الإعلامية الورقية و مواقعهم الالكترونية.
و عموما فان الورقة الخفية في الموضوع و الجوانب المغفل إثارتها ، هي ما ستستبشر عنه الدورة العادية الخامسة من حصيلة نتائج هامة، تؤثث للمشهد الصحافي و الإعلامي برهانات كبرى، و ترسخ الرسالة النبيلة الهادفة للهيئة الوطنية لناشري الصحف بالمغرب كفاعلة رفيعة بالمعنى المنشود .
و على صعيد متصل ، فقد اختزلت جل عروض أشغال الدورة العادية الخامسة في جدول أعمال جرى تفصيله على النحو الأتي :
1-دراسة الوضعية القانونية للمنابر الإعلامية المنتسبة للهيئة .
2- دراسة طلبات البطائق المهنية للأعضاء برسم السنة المقبلة 2020 .
3- إحداث اللجان.
4- إطلاق صفحات التواصل الاجتماعي للهيئة .
5- مناقشة تنظيم النسخة الثانية من قافلة الوحدة و التواصل المزمع تنظيمها منتصف شهر أبريل 2020.
6- مناقشة مشروع توحيد خدمات الاستضافة و الإيواء للمواقع الالكترونية .
7- التداول بشأن مشروع إحداث منبر الكتروني للهيئة بمثابة وكالة أنباء .
8- متفرقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.