نقل المسافرين والبضائع من إيطاليا إلى المغرب بين العشوائية والفوضى والتجارة الغير القانونية …
نشر الأحد 4 فبراير 2018

نقل المسافرين والبضائع من إيطاليا إلى المغرب بين العشوائية والفوضى والتجارة الغير القانونية …

نـــــــبأ 24 // الوطنـــــية 

   يسود شعور كبير بين أفراد الجالية المغربية المقيمة بالديار الإيطالية بأن قطاع نقل المسافرين والبضائع ، أو بلغة أوضح أن الحافلات التي تقوم برحلات أسبوعية بين إيطاليا إلى المغرب ، وبين المغرب والدول الأوروبية الموجودة بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط ( إسبانيا فرنسا إيطاليا ) تعيش نوعا كبيرا من العشوائية والفوضى والعبث ، ولا تخضع للقوانين الأوروبية والإيطالية المحلية منها أو الجهوية أو الوطنية فيما يخص ثمن التذاكر أو القيمة الحقيقة للبضائع التي يرسلها أصحابها لأقاربهم بأرض الوطن ، فسماسرة الحافلات وأصحاب المحلات التي تعد محطات لإستقبال ونقل المسافرين المتوجهين لمختلف المدن المغربية يتقاضون نسبة مئوية عن كل مسافر وكل البضائع التي يرسلها أصحابها إلى المغرب تقدر ب 20 في المائة ، لكن لا جود لضمانات حقيقية حين تضيع البضائع لأصحابها !!!،أوحين يكون سائقي الحافلات المتوجهة للمغرب ضحايا حوادث السير على الطريق!!
لهذا تطرح تساؤلات عديدة حول شركات النقل العاملة في هذا القطاع ، هل هناك تأمين على المسافرين وعن البضائع التي ترسل للمدن المغربية ؟؟؟ وهل المحلات أو الأماكن المنتشرة على طول الطريق التي تقف فيها الحافلات المتوجهة للمغرب تتوفر على تراخيص محددة حسب القانون الإيطالي لنقل المسافرين من الجهات الأمنية المختصة ؟؟؟ وهل تتوفر هذه المحلات على التأمين القانوني في حالة سقوط المسافرين أثناء إنتظارهم لساعات طويلة قدوم الحافلات ..

     قصص عديدة توصلت بها ( موقع جريدة نـبــــأ 24 الوطنية  ) حول المعاناة الكبيرة لمهاجرين مغاربة بالديار الإيطالية مع مالكي حافلات النقل المغربية التي تقوم برحلات أسبوعية للمغرب ، ومع صاحبي المحلات التي تنطلق منها الحافلات ، وأسرار خطيرة حول ما يدور في محطات الوقوف وإنتظار الحافلات المتوجهة للمغرب سنعمل على نشرها لاحقا في إطارالتحقيق الميداني الذي بدأناه حول النقل البري من إيطاليا إلى المغرب ….