مراكش //الحكم بعشر سنوات سجنا نافذا في حق الطبيب المتهم الرئيسي في قضية اختطاف رضيع ، وبست سنوات سجنا نافذة في حق كل من الأم المزعومة ووالدتها، في حين تم الحكم على زوج الأم المزعومة وسائق السيارة بخمس سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما
نشر الثلاثاء 13 فبراير 2018

  

مراكش //الحكم بعشر سنوات سجنا نافذا في حق الطبيب المتهم الرئيسي في قضية اختطاف رضيع ، وبست سنوات سجنا نافذة في حق كل من الأم المزعومة ووالدتها، في حين تم الحكم على زوج الأم المزعومة وسائق السيارة بخمس سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما

نــــبأ 24 // الجديدة 

    36 سنة سجنا نافذا هي مجموع الأحكام التي أصدرتها غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، مساء اليوم الثلاثاء، في قضية اختطاف رضيع حديث الولادة، من مصلحة الولادة بمستشفى ابن طفيل التابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

    وقضت هيئة الحكم بعشر سنوات سجنا نافذا في حق الطبيب المتهم الرئيسي في هذه القضية، وبست سنوات سجنا نافذة في حق كل من الام المزعومة ووالدتها، في حين تم الحكم على زوج الام المزعومة وسائق السيارة بخمس سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما.
وتوبع  في هذه القضية،  خمسة متهمين وهم طبيب وزوجين ووالدة الزوجة ووسيط، في حالة اعتقال طبقا لملتمسات الوكيل العام للملك والدعوى العمومية، بعد مؤاخذتهم من اجل ارتكابهم لتهم “اختطاف رضيع والاتجار في البشر ومحاولة اخفاء هوية طفل والمشاركة في كل ذلك”.
وتعود فصول هذه القضية، عندما تلقت للمصالح الأمنية بمراكش، إشعارا من إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس،  باختطاف رضيع حديث الولادة من طرف شخص قدم نفسه للأم على أنه طبيب، وهو ما استدعى فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، من طرف المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش بتعاون وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني المعروفة اختصارا ب”الديستي”، انتهى الى  التوصل إلى الفاعل الرئيسي، يدعى “ي – ش” وهو طبيب يملك عيادة خاصة متخصص في الطب العام، وتوقيف الوسيط الذي قام بنقل الرضيع، فضلا عن تحديد مكان تواجد المولود المختطف والعثور عليه بمنزل زوجين يقطنان بمدينة مراكش.