الرحمة في قلوب عباده الرحماء ،وجب تعليمها . . . 
نشر الإثنين 13 نوفمبر 2017

 الرحمة في قلوب عباده الرحماء ،وجب تعليمها . . . 

نـــــــــــبأ 24 // الوطنية 

بقلم // ذ حسن فقير 

     الرحمة غریزة فی النفس الإنسانیة ،أودعھا اللہ سبحانه و تعالی فی قلوب عبادہ الرحماء، و ھي من الفضائل التی یدعو إلیھا الإسلام، کما أن الله عز وجل متصف بہذہ الصفة بما یلیق بإسمائه الحسنی ، فهو الرحمان و الرحیم الذی وسعت رحمته کل شيء، لقوله: رحمتی وسعت کل شيء، و أیضا کما ورد فی الحدیث:(إن اللہ خلق الرحمة یوم خلقھا مائة رحمة، فأمسک عندہ تسعا و تسعین رحمة، و أرسل فی خلقه کلهم رحمة واحدة، فلو یعلم الکافر بکل الذی عند اللہ من الرحمة لم ییأس من الجنة، و لو یعلم المؤمن بکل الذی عند اللہ من العذاب لم یأمن من النار۔

     و کان رسول اللہ صلی اللہ علیه وسلم متصفا بهذہ الصفة ، و قد أثنی اللہ عزوجل علیه بذلک فقال (وما أرسلناک إلا رحمة للعالمین) وهو القائل (ص): ارحموا من فی الأرض یرحمکم من فی السماء۔.

     ھذہ ھی آداب الإسلامیة الصارمة فی وجوب العمل بالرحمة ، وأن تعليم الرحمة والحث  عليها لا یحتویھا القرءان المجید وحدہ،  بل تتجلی أيضا فی سنة الرسول و قدوته و فی سیرته و حیاته ،  فقد کان یوصی  أصحابه أن یتعاملوا بالرحمة حتى أثناء الحرب والقتال، و کان  يحذر من قتل النساء و الأطفال، و قد استنکر بشدةٍ  قتل النساء، و کان النبی صلی اللہ علیه وسلم يوصي أصحابه  أثناء خروج جيش المسلمين للقتال  أن لا  يؤذوا أو يقتلوا راهباً أو عابداً ولا امرأةً ولا شيخاً ولا طفلاً، وأن لا يهدموا بناء أو معبدا ، وأن لا يقطعوا شجرة أو طريقا ، إن الرسول لم یکتف بتلقین هذہ الأسس، بل سلک بموجبھا و عمل بمقتضياتها، و أصر علی رعایتها حق رعايتها۔

      إن کل عمل من أعمال النبی محمد صلی اللہ علیہ وسلم  ، و کل لحظة من حیاته الطاھرة تشهد صراحة أنه کان رحمة متجسدة . کان ینبض فی صدرہ الشریف قلب رحیم، و لیس بوسع قلب آخر أن یضرب مثلا أعلی منه أو یؤدی مقتضیات الرحمة بشکل أفضل منه سواء فی السلم أو فی الحرب، فی البیت أو خارجه ، فی تعاملاته الیومیة أو فی معاھداته مع أصحاب الأدیان الأخری، لقد ضرب صلی اللہ علیه وسلم أمثلة رائعة فی التسامح الدینی و حریة الفکر و المعتقد، وعندما دخل صلی اللہ علیه وسلم مکة کفاتح عظیم عفا عن القوم المھزومین و رحمھم، و لیس ھذا فحسب بل أعطاھم حقا کاملا فی حریة الدین، و ضرب مثلا أعلی فی العمل بالأمر الإلهي القائل(لا إکراہ فی الدین)البقرہ ۔ 257 .

      کان النبی صلی اللہ علیه وسلم یحض أصحابه علی التعامل بالرحمة مع سائر المخلوقات کالدواب و البهائم لحدیث ابن عمر عن النبی قال(دخلت امرة النار فی ھرة ربطتھا و لم تطعمھا ولم تدعھا تأکل من خشاش الأرض۔

     کما أکد صلی اللہ علیه وسلم أن المؤمن یؤجر علی رحمته بالبھائم،حیث سئل(إن لنا فی البھائم أجرا ؟ فقال صلی اللہ علیه وسلم (فی کل کبد رطبة أجرا ) .

      والصحابة نھجوا نھج رسول اللہ و تعاملوا مع کل شی ء فی الکون بالرحمة، فھذا ھو جوھر الإسلام، یدعو أتباعه إلی التعامل بالرحمة مع کل شیء . 

      ندعوا اللہ أن نتعامل بالرحمة مع الجمیع ۔ اللہم آمین ۔